الإعداد الجيد للحمل و للثلاثي الأول

يمثل الإعلان عن الحمل بداية قصة جميلة، ومغامرة حقيقية. تتطلب حدا أدنى من الاستعداد، حيث لديك
تسعة أشهر لتحضير ولادة طفلك.
خلال تلك الأشهر التسعة، سوف تعيشين تجارب جديدة، و قد تعانين، ربما، من بعض الاضطرابات والانزعاج
كما ستكونين مرغمة على تغيير بعض العادات. الهدف من هذه المعلومات هو شرح ما سيحدث لجسمك،
للطفل و للأب في المستقبل! كما ستجدين هناك أيضا تذكير للمراحل الرئيسية الخاصة بفترة الحمل.
تعتبر الأمومة أروع حدث يمكن أن تعيشه امرأة في حياتها. لذلك يجب الاستعداد لها بشكل جيد وذلك من
خلال:
• أسلوب حياة متوازن من خلال تناول غذاء صحي ،
• فحص طبي نسائي لعلاج الالتهابات المحتملة
• إجراء تحليل كامل للدم. والتأكد من نوعية الفصيلة الدموية، داء المقوسات، الحصبة، الزهري والتهاب الكبد
• يمكنك التأكد من الحمل من خلال اختبار البول أو الدم. إن فحص الدم هو أكثر مصداقية لاكتشاف الحمل.
• يجب أن تتم العملية الأولى لرؤية الجنين عبر الموجات فوق الصوتية بين الأسبوع ال 08 و 12 قصد التأكد من
نشاط القلب و تاريخ الحمل بدقة .
- يمكن للمرحلة الأولى من الحمل أن ترافقها علامات ناجمة عن هرمونات الحمل وذلك من خلال
الغثيان، والتقيؤ، وتغير المزاج. لا تقلقي، الأمر طبيعي تماما.
- كذلك، قد تتغير مورفولوجية المرأة الحامل: تضخم الثدي، تغير لون الحلمات إلى لون قاتم.
- زيارتك الأولى إلى طبيب النساء الخاص بك أو القابلة قد تطمئنك فيما يخص التغيرات البيولوجية
والسير الحسن للحمل.
- بما أن الحمل يسبب جملة من التغيرات الهرمونية، فمن الطبيعي جدا أن تواجهك مضايقات،لكنها
ليست خطيرة. ومع ذلك، فإنه من المستحسن أن تتحدثي دائما إلى طبيبك الذي من شأنه اكتشاف إن كان
هناك شيء غير طبيعي قد يؤثر على حملك.

 

اضطرابات الجهاز الهضمي

 

الغثيان أو التقيؤ

 

تنتج حالات الغثيان و التقيؤ خلال ال 3 أشهر الأولى ، خاصة بعد النهوض من الفراش أو بعد تغيير الوضعية.
للتخفيف من هذه الأعراض، من المستحسن أن يؤخذ فطور الصباح في السرير والانتظار ربع ساعة قبل
الوقوف كما يستحسن، أيضا، خلال النهار، تقسيم فترات تناول الطعام على 4 أو 5 وجبات، مع تجنب الوجبات
الثقيلة وروائح الطبخ.
إذا كانت حالات الغثيان متكررة جدا، قد يصف لك الطبيب دواء للتخفيف من هذه الأعراض.

 

الإمساك

 

تعتبر حالة الإمساك شائعة لدى النساء الحوامل ويعود ذلك إلى استرخاء عضلات القناة الهضمية، والمرتبطة
مع إفراز هرمون البروجسترون والاستروجين.
حذار من استخدام المليّنات ، ولكن استشيري طبيبك، قد يصف لك دواء ملائم مع فترة الحمل.
كما يمكنك أيضا إتباع الأساليب الطبيعية عن طريق شرب كل يوم عدة أكواب كبيرة من الماء الغني
بالمغنيزيوم (في الصباح قبل الأكل وبين الوجبات) وإتباع نظام غذائي غني بالفواكه (البرقوق والعنب والإجاص) والخضروات (كالسلطة، والسبانخ) ومشتقات الحليب.
وأخيرا، ممارسة الرياضة التي من شأنها تسريح العبور/ المعوي.

 

أمراض الجلد

 

قناع الحمل

 

يعرف قناع الحمل بتلك البقع البنية التي تتشكل على الجبين والأنف والشفاه العليا. تظهر هذه البقع بسبب
تأثير الهرمونات وتختفي بعد الحمل.من المستحسن تجنب أشعة الشمس التي قد تزيد من حجم ولون تلك
البقع، لذلك ينصح بحماية الوجه بكريمة واقية من الشمس.

 

اضطرابات الدورة الدموية


دوالي الأوردة


يتعلق الأمر بتوسع الأوردة و وبطئ الحركة الدموية، والتي تظهر في كثير من الأحيان في الأطراف السفلية.

 

نصائح تجنب بعض الوضعيات المختلفة


•الوقوف لفترات طويلة.
•الدوس،
•التدفئة الأرضية.

 

يستحسن


•المشي قليلا كل يوم،
•ممارسة السباحة،
رفع الساقين عند الجلوس و عند النوم.

 

اضطرابات عضلية

 

التشنجات

 

التشنجات شائعة جدا في الثلث الثاني من الحمل. وعادة ما تحدث في الليل ويمكن أن تكون مؤلمة.
ويحدث ذلك بسبب:
• اضطراب في الدورة الدموية.
• الحاجة إلى الكالسيوم.
• الحاجة لفيتامين B.
• الحاجة للبوتاسيوم.
لتجنبها ، من المستحسن تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم والمغنيزيوم والبوتاسيوم والفيتامينات B1 و B6.

 

آلام العضلات والأربطة

 

هذه الآلام شائعة خصوصا في النصف الثاني من الحمل. ويمكن أن تكون متنوعة:
• آلام الظهر.
• آلام الحوض (في منطقة الحوض).
• آلام الأضلاع،
• آلام الأرداف.

 

مصدر هذه الاضطرابات متنوعة


• التغيرات في العمود الفقري بسبب التوزيع المختلف للوزن.
• آلام العضلات والأربطة بسبب تأثير الهرمونات،
• الحاجة لبعض الفيتامينات،
• وزن الجنين وطوله خلال عملية نموه.
هذه الاضطرابات تختفي تماما بعد الولادة.


Partager:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

من نفس الفئة