الراحة و اليقظة عند الطفل – حاسة السمع

 

و كباقي  الحواس الأخرى ،فمن الضروري تحفيز حاسة السمع لدى الطفل و تحقيق ذلك في منتهى البساطة.  ينطلق التحفيز من خلال التحدث معه، لذلك شجعي  طفلك كلّما أحدث صوتا. يمكنك أيضا إجابته من خلال التواصل اللفظي معه على شكل حوار.

فكري أيضا في تنويع الأصوات من خلال المداولة بين الأصوات المرتفعة و أخرى منخفضة مع إمتاعه و إثارة فضوله. و قصد تحسين المحادثة معه لا تنسي استخدام الصوت  المُرفق  بالحركات، حيث سيكون طفلك أكثر انتباها.

على العكس من ذلك، تجنبي الأصوات الخلفية الدائمة، حيث تمثل عائقا حقيقيا تسبب التعب دون داع لذلك. يجب الحفاظ على هدوء طفلك ليدرك الأصوات المألوفة و الكلمات.

 

 


Partager:

من نفس الفئة