الراحة و اليقظة عند الطفل – حاسة اللمس

 

تعتبر حاسة اللمس  الإحساس الأول الذي يظهر عند الجنين. فالسائل الذي يحيط بالجنين يجعله يشعر بحاسة اللمس، و يحدث ذلك بداية من الشهر الرابع من الحمل.

تكون حاسة اللمس الوسيلة الأولى لاتصال طفلك بالعالم الخارجي و يعتبر الجلد أكبر عضو حسي و مصدر تنبيهات قوية.

يتمكن الطفل منذ ولادته من خلال حاسة اللمس، معرفة درجة الحرارة، و الملمس، و البيئة الخارجية، و إقامة الاتصالات مع من حوله من الناس. كما يبرز حاجته للمس و قبول لمسه من الآخرين.

تلعب التواصلات و المداعبات و تدليك الطفل دورها في تحفيز الاستجابات الفيزيولوجية و العاطفية لطفلك و التي تساعده على  النمو و توفر له الراحة المثالية.

كما يشكل الاحتكاك و حرارة الجسم ، مؤثرات قوية تؤدي إلى توقف الطفل عن البكاء.

 

كيفية تطوير حاسة اللمس لدى الطفل؟

 

على الرغم من أن حاسة اللمس متطورة بالفعل منذ الولادة ،يمكن للطفل-و ذلك بمساعدتك له- التعلم عن طريق لمسه للأشياء و لمسه من قبل أفراد أسرته و أيضا من خلال العادات اليومية. فبعد الحمام، ضعي الطفل عاريا ملامسا لجسدك مع استخدام منشفة دافئة لوضعها على ظهره.

 


Partager:

من نفس الفئة