حليب الرضع

 

حليب الأطفال

 

يمكنك ، إذا ما كنت لا تستطيعين أو لا تريدين إرضاع طفلك طبيعيا ، أن تختاري له حليب الأطفال المستعمل  لتغذية الرضع خلال 6 أشهر الأولى من حياته ، كونه الأقرب إلى حليب الأم ، وفق تركيبات صارمة جدا .إنه حليب البقر غني بالبروتينات و السكريات و الدهون التي تم تكييفها و التي تضاف إليها العناصر الأساسية ، لاسيما الحديد و الفيتامين D  على الرغم من أنه لا يُقارن في أي حال من الأحوال  بمستوى  حليب الأم، إلا أنه يغطي كامل احتياجاته الغذائية . و لأن الاحتياجات تختلف من طفل إلى طفل، هناك حليب مخصص  للرضع،  لمواجهة مشاكل هضمية معينة. لا تترددي في استشارة  طبيبك في هذا الأمر. أما حليب المتابعة 6  -12 شهر (المرحلة الثانية ) فإنه يضمن نمو متناغم لطفلك ما بين 6 أشهر و سنة واحدة. يكون حليب المتابعة "المرحلة الثانية " غني بحمض اللينوليك و الحديد و الكالسيوم و الفيتامينات. يجب أن يبقى الغذاء الرئيسي للأطفال إلى غاية وصولهم إلى سنة كاملة (500ملل على الأقل يوميا).

يمكن لك ، بعد مرور  سنة، أن تعطي له حليب النمو (1-3 سنوات ). و هو حليب غني بالحديد و الأحماض الدهنية الأساسية.

 

إعداد زجاجة الحليب

 

كمية و عدد زجاجات الحليب

 

يبين الجدول التالي،  مؤشرات الكميات التي تضبط بالطبع حسب احتياجات طفلك، المبدأ الأساسي هو : 1 ملعقة من مسحوق الحليب لـ 30ملل من الماء، تأكدي أن الملعقة مملوءة على حدّها دون زيادة

 

لا تجبري طفلك على إتمام  زجاجة الحليب، قومي فورا برمي بقية الحليب غير المستهلك. إذا بكى طفلك بعد الرضاعة و قد أتم محتوى الزجاجة، اعلمي أنه مازال جائعا، عندئذ تطرقي إلى زيادة المقادير مع احترام نفس المبدأ: 1 ملعقة من مسحوق ل30ملل من الماء، في حالة الشك لا تترددي في استشارة  طبيبك.

 


Partager:

 

من نفس الفئة