حليب الأم

 

فوائد حليب الأم

 

تعتبر الرضاعة الطبيعية ،  الطريقة المثلى لتلبية احتياجات طفلك ، كما يحتوي حليب الأم على جميع العناصر الغذائية الضرورية  لنموه و أن تركيبته تتغير إتباعا لاحتياجات طفلك.

ينتج ثدي الأم ، خلال الأيام الأولى بعد الولادة اللبأ و هو سائل أصفر سميك غني بالبروتين، و الدهون و الأحماض الآمينية الحرة و الأملاح المعدنية ( المغنيزيوم و الكالسيوم) و كريّات المناعة (Immunoglobulines) كما يساعد على مواكبة النمو السريع للطفل و حمايته من الأمراض المعدية. و يتم إنتاج اللبأ بكميات صغيرة: من 20 إلى 40 ملل في كل رضاعة، و هي الكمية المناسبة لاحتياجات الطفل في أيامه الأولى.

حليب الانتقال هو حليب غني بالدهون و اللاكتوز، و يأتي بعد اللبأ ما بين اليوم 3 واليوم 15 . تدريجيا يصبح هذا الحليب باللون الأبيض مائل للبرتقالي، و يصبح أقل كثافة و بكمية أكبر، يسمح هذا الحليب  للطفل بزيادة وزنه.

 

بعد الأسبوع الثاني ، يصبح حليب الانتقال حليبا ناضجا، باللون الأبيض مائل للأزرق". هذه التغييرات في الحليب تحدث خلال نفس الرضعة من نفس اليوم، و هو ما يوفر المزيد من الدهون في النهار أكثر من الليل و يكون أكثر سيولة في البداية( لسد عطش الطفل) ثم يثخن بعد بضع دقائق( كمية الدهون متزايدة لإشباعه بطريقة أفضل). تركيبة حليبك تعتمد على نظامك الغذائي.

يجدر للإشارة،  بالإضافة إلى كل هذه الفوائد الغذائية، من التأكيد على أن الرضاعة الطبيعية لحظة خاصة بينك و بين طفلك، و التي تساهم في تنمية  العلاقة الحميمة بينكما و التي تعزز نموه العاطفي. 

 

طريقة الرضاعة

 

الوضعية الصحية 

 

الوضعية الأريج لك

 

عليك البحث عن طريقة مريحة  و وضعية مناسبة لك . و يعتبر الجلوس على كرسي و ظهرك مسنود على وسادة،  الوضع المريح و الأنسب . 

الوضع الجيد الذراع تدعم رأس الطفل الذي يستريح على مسند الذراع أو على وسائد و الساقين مرتفعتين قليلا و ينبغي أن يتوجه طفلك تماما إلى جهتك، بطنه على بطنك، و رأسه داخل زاوية ذراعك و أردافه بين يديك. إن كنت ترضعينه في وضعية استلقاء، يُفضل الاستلقاء على الجانب مدعًمة خصرك على وسائد.

 

الراضعات الأولى 

 

ضعي فم الطفل أمام الحلم و قومي بعملية احتكاك خفيف بين شفتيه و حلمة ثديك، و هو رد فعل تلقائي،  كما يجب أن تضمني أن فم الطفل مفتوح بطريقة واسعة عندما يصل إلى الثدي ، إذ يجب أن تدخل الحلمة في فمه و يكون لسانه من تحتها. عندما يشبع، فأنه يطلق  الثدي تلقائيا. فإن لم يطلقه  و استمر في عدم الرضع  ،  خفضي الفراغ الذي تحدثه عملية المص بالضغط بأصبعك على جانب شفتيه حتى يفتح فمه.

يعطي ، احتكاك فم طفلك بحلمة الثدي ، إشارة مباشرة ، لدماغ الأم لإنتاج الحليب و كلما طلب الطفل أكثر ، يجعلك تنتجين الحليب أكثر. يستحسن توفير الرضاعة الطبيعية حسب الطلب، بهدف  تحفيز الإنتاج.  يجب إعطاء الثديين ، خلال الأيام الأولى، ، بالتناوب كل 10دقائق، و ذلك لتعزيز تدفق الحليب. ثم يمكنك إعطاءه الحليب بتناوب الثديين. عادة ما تكون الرضاعة الأولى متباعدة من ساعتين إلى أربع  ساعات، بما في ذلك فترة الليل  لأن طفلك قد  تعود على تلقي الغذاء باستمرار خلال فترة الحمل . عليك الانتظار من  6 إلى 8 أسابيع كي يتعود طفلك على النوم ليلا.

 

المشاكل المرتبطة بالرضاعة الطبيعية

 

-الشقوق - 

 

هي عبارة عن تشققات تصيب الحلمة و تكون  جد مؤلمة. و ذلك بسبب وضعية الطفل أثناء الرضاعة الطبيعية .

يمكن أيضا أن يكون،  تنظيف الحلمة المفرط قبل و بعد كل رضاعة ، سببا لهذه الشقوق.

فالاستحمام مرة أو مرتين في اليوم أمر كافي لنظافة ثدييك و من الأفضل  أن يكون بعد الرضاعة، قومي بتدليك قطرة من الحليب على كل حلمة لمنع الشقوق.

في خالة ظهور  التشققات رغم  من هذه الإجراءات الوقائية، يمكنك زيارة الطبيب ليصف لك العلاج المناسب.

 

الامتلاء

 

الامتلاء هو أن يمتلأ  الثدي بالحليب و يصعب سيلانه نحو الحلمة. و لمنع الاختناقات، ينصح إرضاع طفلك بأسرع وقت و بغير قيد و لا تحديد للمدة، و مع ذلك، إذا تصلب ثدياك و شعرتي بالألم، يجب أن تستمري في تغذية طفلك بانتظام و من المستحسن أن تأخذي حمام ساخن، لأن ذلك قد يخفف من الامتلاء و يسهل في سيولة حليب الثدي. فيمكنك إفراغ ثدييك، بتدليكهما من الخارج نحو الحلمة أو بمضخة الحليب، و لا ترددي في استشارة الطبيب.

 

نظامك الغذائي أثناء الرضاعة 

 

يجب أن يكون الغذاء الذي تتناولينه متنوعا  لأن فيتامين حليب الأم يختلف وفق نظامك الغذائي.

و ينبغي أن يكون نظامك الغذائي متوازنا و متنوعا، غني بالأحماض اللينولنيكوالفالينولنيك (الأسماك الدهنية و الزيوت النباتية ) ، لتلبية احتياجات الطفل. أضيفي  كمية من مشتقات الألبان كي لا يستهلك الطفل مخزون الكالسيوم لديك : استهلكي وجبتين خفيفتين في اليوم يكون أساساهما الجبن أو مشتقات الألبان .

و ينبغي زيادة السعرات الحرارية لديك بنحو 500سعرة حرارية لكل وجبة غذائية لتحقيق استهلاك يومي غني  يصل إلى حوالي  2500سعرة حرارية.

تجنبي تخطي وجبات الطعام، و أيضا محاولة إتباع الحمية الغذائية التي من شأنها  أن تقلل من نوعية حليبك مع العلم أن الرضاعة الطبيعية تجعل جسمك يحرق الدهون بشكل طبيعي.

بعض الأطعمة تعطي نكهة للحليب (الملفوف و الثوم، و البصل، و الكرفس)، و لكن دون تغيير عاداتك الغذائية. تلك الأطعمة تعطي نكهة خاصة لحليبك و تساعد طفلك على اكتشاف أذواق جديدة . 

 

الفطام

 

متى يحدث الفطام ؟ ليست هناك قاعدة عامة للفطام الذي  يحدث عندما تقررين ذلك (عدم وجود الحليب ، أو العودة إلى العمل ......)،اسألي طبيبك كيفية الفطام و حليب الأطفال المناسب لطفلك .

 

فترة الفطام تدوم عموما 15 يوما

 

اشرعي  في استبدال حليب الأم بزجاجة حليب كل يوم لمدة 3 أيام و هكذا (عادة رضاعة الغداء أو رضاعة الوجبة الخفيفة). إذا سارت الأمور بشكل جيد ، قومي باستبدال لفترة الرضاعة الطبيعية الثانية بزجاجة حليب ثانية لمدة 3 أيام و هكذا .

 


Partager:


من نفس الفئة